الثلاثاء، 19 مايو، 2009

نشرة الثانية عشر بعد منتصف اليوم




سياسيا
------
بما اننا شعب التطنز .. فدخول المرأة كنائبة فتح الباب عليهن بالتطنز بشكل قوي ( ليس نقصا بهن ولكن هذا الامر يمشي بدم هالفئة من الكويتيين ولازم يتطنزون ) وقد كانت د.أسيل العوضي صاحبة الحظ السعيد في التركيز عليها

اختيار صاحب السمو لرئيس مجلس الوزراء مااعتقد بيكون فيه اي مفاجأة مع اني اتمنى واحلم ان نتفاجأ ونفرح بنفس الوقت
لأن المفاجات انواع ....

ومن بعد هذه المفاجأت يكون بيد رئيس مجلس الوزراء بمفاجأة ايضا سارة و باختيار ناس ماعليهم غبار ليحصلوا على الكراسي الوزارية وتنفيذا لمقولة الرجل / المرأة المناسب / ـة في المكان المناسب ...... ( مو نشوف ( وبتعبير مجازي ) سواق التاكسي وزير صحة ، ومدرس العلوم وزير تجارة و الحاصل على شهادة متوسطة وزيرا للتربية ) وعلى الرغم من هذا التباين الكبير مابين صنعة الوزير ووزارته الا اني لن اتفاجئ ان اللي خايف منه دايما يصير.



اجتماعيا
------
يوجد الكثير ممن يعملون في الحملات الانتخابية عاشوا مدة شهر في مجاملة الناس واعطائهم حقهم واكثر من حقهم في تنفيذ طلباتهم
واعتقد انهم بعد انتهاء الانتخابات ( سواء كانوا من الحملات الفائزة او الخاسرة )فاني اضمن لكم ان المثل القائل ( وقد عادت حليمة لعادتها القديمة) سوف يكون شعارهم من الآن الى الانتخابات القادمة ( بعد سنة الى سنتين بكل تأكيد) من تطنيش ورفع السايد على الجميع لأن هذي هي طبيعتهم اللي تعودوا عليها ( للاسف الشديد )

تجــــاريا
-----
المطاعم بأنواعها ،،، وأصحاب الخيام الكبيرة والصغيرة ،،، ووكالات الاعلان وتاثيراتها على التلفاز والراديو ، اعلانات الشوارع ، اعلانات الانترنت ... الخ ....استفادت استفادة خيالية لدرجة اني كنت اتمنى ان ادخل في احد هذه المجالات واستغلالها في فترة الانتخابات لأنهم طلعوا ذهب والماس وياقوت ومرجان ....... عليهم بالعافية ويزيدهم بالخير امين


ألقاكم في نشرة اخرى
مع حفظ الله ورعايته